قداس عيد البشارة وافتتاح يوبيل مرسلات مريم في حلب      النذور الدائمة للأخت هبة سمير      رأيت الرب يسوع      لقاء الشبيبة في حلب -سوريا      نشاطات رسولية- عين الدلب ( جنوب لبنان )- صيف 2012      النذور الدائمة للأخت غراسيا عبد المسيح      هاأنذا      خبرتي الرسولية في الاقصر : من 10/12/2012 الى 14/3/2012      مركز السعادة      سلّمت ذاتي لك يا ربّي      مئة سنة من الصلاة والحضور والرسالة      النذور الدائمة للأخت أنطوانيت أوديشو      خبرة غير منتظرة      لقاء المهاجرين في لبنان      موريتانيا / السنغال : أرض رسالة      يوم روحي لأولاد المناولة الاولى في عين الدلب - صيدا (لبنان)      لقاء تكويني في حلب      عيد الميلاد ورأس السنة 2011 عين الدلب – صيدا – لبنان      مركز التوثيق التربوي حنانيا بين الأمس واليوم      محاضرة عن البيئة في دير الراهبات الفرنسيسكانيات في حلب      مبرة الأوقاف الإسلامية      نذور في الرهبنة الثالثة الفرنسيسية      نذوري المؤبدة، هي فعل شكري للرّب      ايمان ونور      انشطة الطالبات بدير الفرنسيسكان بحلب      مفتاح النجاح      لقاء الأحبّة      من الجزيرة الى عشقوت      لقاء حول الدعوات الكهنوتية ( في السواقي والاقصر)      الكنيسة في العالم المعاصر وتحديات القرن      لنعمل يدا بيد من أجل بناء طفل خلاّق ومبدع      سهرة صلاة      فى العمل الاجتماعي تحقق حلم الله      أنت أخي      حفلة التخرج لطالبات ثانوية عامة في مدرسة جيرار      100 سنة قرب مهد المسيح      الويل لي إن لم أبشّر      من تونس      مركز دار السلام      رعائية العائلة في أبرشية صيدا ودير القمر ( لبنان )      فارقتنا الى ديار الأب      في التضامن مع النساء الحبشيـّات، العاملات في خدمة المنازل      الأبوة – الأمومة والبنوة      في كازابلانكا ( الدار البيضاء – المغرب )، مدرسة تصغي للمرأة      معسكر رسولي في سوهاج لمسؤولات اغصان الكرمة في مدرسة جيرار- الإسكندرية      يوم بولسي      بيت الطالبات في بيروت      اليوبيل الذهبي للأخت عايدة جدعون      أسبوع الرسالة في الحدث (بيروت )      التنشئة الروحية للمناولة الأولى 2008      وعود " شركاء " الرهبنة      اللقاء المفاجئة      في خدمة مرضى السرطان والسيدا ( الإيدز )      إقبل يا ربّ هبة ذاتي      رئيسة عامة جديدة للرهبنة      المجمع العام للرهبنة      الرياضة الروحية السنوية للراهبات في لبنان      زيارة المستشارات العامات لإقليم الشرق الأوسط      حلب - 13 حزيران 2008      الأقصر مدينة التعايش      يوم المريض العالمي      تعالا ... وانظرا - رحلة قصيرة في الفلسفة واللاهوت      خبرتي مع جمعية كاريتاس – الحسكة ( سوريا )      بيتنا ( برج حمود - لبنان )      الأيام الاجتماعية في مدرسة جيرار      رسالتنا في مدينة " الطبقة "      رياضة روحية في البطار - سوريا      برفقة العراقيين في الأردن...      بيت الأطفال الفرنسيسكاني في بيت لحم      فريق تنشيط الدعوات في سوريا      لقاء مربي التعليم المسيحي في الحسكة      رسالة العراق      2 × 1 = 10      مسيرة الخلاص بين العهدين      حدث عالمى فى مصر      اليوبيل الفضي( 25 سنة) على تاسيس ايمان ونور في مصر      احتفال اليوبيل الذهبي للأخت ايلين سيف      مرسلات      مركز العائلة      
 
 
أخبارنا
100 سنة قرب مهد المسيح
انقر هنا للتكبير

على بعد بضعة أمتار من  مغارة الحليب  وبالقرب من كنيسة  مهد  المسيح ، تسكن جماعة راهبات "الفرنسيسكانيات مرسلات مريم"، فمن سطح ديرهنّ يمكننا رؤية  المنظر الرائع  لحقل الرعاة وباقي المناطق المجاورة التي ما تزال تكلمنا عن حياة السيد المسيح على أرضنا .

 

كان البيت ملك لسيدات الجلجثة المكرسات، وعندما لم يعدن قادرات على العمل في  هذا المكان ومتابعة رسالته، قدموه الى الرئيسة العامة التي كانت في هذا الوقت :" الأم ماري دي ريدمسيون" وهي ثاني رئيسة عامة على الرهبنة حوالي 5 سنوات بعد وفاة الأم ماري دي لا باسيون ، التي كانت تتوق الى تأسيس دير لعائلتها الرهبانية في الأرض  المقدسة .

هكذا شاءت العناية الإلهية. في 21 كانون الثاني أعلنت الرئيسة العامة إفتتاح ديرالراهبات في  بيت لحم .

 

تسألت الرئيسة :" أليس الطفل  يسوع نفسه الذي دعا مرسلاته الراهبات الى مغارته في ميلاده هذه السنة؟

 

أسرعت الأم الرئيسة بالتحضير للإنطلاق . ولكن قبل بدء رحلة الراهبات الست، ذهبن وسجدن امام قداسة البابا بيوس العاشرالذي باركهن وقال لهن " انا أيضاً أتمنى أن أذهب معكن الى بيت لحم "

 13 ك2 سنة 1909  وصلن الى مرفأ حيفا قادمات من روما وفي نفس اليوم تابعوا المسيرة الى حيث "دعاهم النجم" الى مدينة بيت لحم . دخلوا ديرهم الصغير، ويا لها من نعمة ان  يكونوا عائشات بأقرب ما يكون لمغارة الطفل يسوع . الذي أصبح شفيع ديرهم وتحت حمايته .

 

 ميلاد 1909 كانت المفاجأة لسكان بيت لحم ، في مغارة الطفل يسوع  ، راهبات لم يعتادوا ان يروا مثلهنّ من قبل ، بثوب ابيض طويل مما جعلهم يطلقون عليهنّ اسم الراهبات البيض ! وما زال هذا الإسم متداول حتى يومنا هذا في الأراضي المقدسة. وفي نفس هذه السنة أيضا، يروى أن الثلج نزل على بيت لحم بكميات كبيرة لم يشهدها السكان منذ حوالي 25 سنة، مما جعل الناس يقولون لبعضهم البعض : "أليس الثوب الأبيض للراهبات البيض الجدد هو  الذي جلب على بلد يسوع هذا البياض كله ؟؟ " .والراهبات تسألن:" ألم يكن هذا الثلج علامة أولى  من السماء لنعمة  القربانة البيضاء المصمودة كل يوم على  المذبح  في كنيسة دير الراهبات ، وعملها في النفوس.

 

بعد  أيام عديدة لوصولهن استطاعوا البدء بمستوصف للعناية بالمرضى، وقسم للسيدات المسنات تابع له ، بعد ذلك ونزولآ عند رغبة اهالي بيت لحم وإصرارهم، تم فتح بيت داخلي للبنات ، سرعان ما أخذ العدد يتزايد كثيراً.

 

من  ضمن المهام التي أوكلت للراهبات هي عمل البرشان لكل الرعايا وكل الأديرة تقريباً  في المنطقة ، والإهتمام بغسيل كنيسة المهد ومغارة الحليب.  أيضا طلب منهن تأسيس مجموعة جنود مريم في الرعية والإهتمام بها.

 

 1914 اندلعت الحرب العالمية الأولى ، ولم يكن قد مضى الا خمس سنوات على تواجدهن في المنطقة، حتى أوقفت كل النشاطات ، وأجبرت كل الرهبانيات على ترك المنطقة في 28 كانون الأول ، ومعهم الفرنسيسكانيات ، تاركين منزلهم الذي إحتله الجنود الأتراك يروى انه في أحد الأيام، أراد الجنود دخول الدير، فبحثواعلى طريقة يصلوا فيها لدخول الكنيسة فكسروا الباب .

لكن أحد الجنود شاهد سوار الذهب بيد العذراء فأراد أن يأخذه ، لم يكن بعد قد لمسها حتى شعر بيده تشل ،فأخذ يصرخ من الرعب . أما الأخرين فهربوا مذعورين دون أن يمسوا شيء في البيت، وأخبروا بعض المسنين الذين لم يتركوا بيوتهم :" السيدة نظرت إلينا بعيون مليئة بالحياة والتوبيخ". عندما اتى معهم بعد الأشخاص ليروا تلك السيدة، أخذ الجنود يشيرون الى تمثال العذراء عن بعد دون ان يجرؤ أحد على  دخول الكنسية.

هذا التمثال ما يزال حتى اليوم محفوظ ومكرم بطريقة خاصة في الدير الذي حافطت هي عليه جيداً".

 

 18 كانون الثاني  1918 إعادة افتتاح الدير في بيت لحم  من جديد.

عادت الراهبات فوجدن بيتهن في حالة  يرثى لها ، بدون أبواب ولا شبابيك بدون فرش للنوم .. ما عدا الكنيسة كانت كما هي دون تغيير ... باشروا على الفور بالتصليح، بمساعدة الإخوة الفرنسيسكان وبعض الأهالي  لترميم البيت و بناء أقسام جديدة ،.إعيدت  النشاطات كما في السابق ، وبدأ إستقبال بنات للداخلي وبأعداد أكثر من السابق، كما افتتح قسم لتعليم حياكة السجاد ،والخياطة والتطريزعلى أنواعه.... لمساعدتهن على كسب لقمة العيش والذي يعد حتى اليوم من تراث البلد، وكانت الراهبات تحملن المنتج في هذا المشغل لبيعة في الأردن وباقي الدول المجاورة....كما افتتح مستوصف خاص للأطفال المصابين بالسل.

 

في هذا الوقت1925 فتح أيضاً بيت الإبتداء للدعوات من الشرق الأوسط . 1928 دخلت اول راهبة" تلحمية" مريم صليبي. كانت المبتدأت تعملن في التطريز لكسب العيش. ولكن الرهبنة، بسبب الحرب وعدم الإستقرار، 1948 أجبرت على نقل الإبتداء الى أحدى الجبال اللبنانية "عشقوت" ،

 كانت الأوضاع صعبة للغاية ، نقص في الماء ،الكهرباء ،والغذاء......الجرحى يصلوا الى المستوصف بالعشرات،  ولكن الراهبات كباقي سكان المنطقة كن يعانين من مشاكل لتأمين الماء . مما قادهم  لحفر بئر عميقة لتجميع مياه الأمطار. اما اذا لم ينزل المطر كما يجب، كان عليهن، بمساعدة البنات الذهاب الى العين التي تبعد مسافة كبيرة عن الدير، وحمل الماء لتلبية كل احتياجات الدير والكنيسة .

 

1949-1950 أتبع بناء صغير للبيت الذي كان قائم  ، مما ساعد في فتح حضانة لأطفال المنطقة.

وبسبب الفقر الكبير كانت الراهبات مع بنات الداخلي يشاركونفي نشاطات الرعية وبالإحتفالات :"صلاة ليتورجيا ، دفن ...." مما كان يدخل لهم قليلاً من المال لسد حاجاتهم اليومية وللعيش بكرامة .

26 -10- 1959 : الإحتفال باليوبيل الذهبي للدير، مما سمح لكثير من الراهبات من كل الأقليم، بالقدوم والإلتقاء بأخواتهنّ في البلاد.

1964 : قداسة البابا بولس السادس  زارالأراضي المقدسة .

1967 : كل النشاطات في اوجها :التطريز الذي تقوم به قدامى بنات الداخلي في بيوتهنّ ويرسل  الى اميركا، حضانة ، مستوصف.... تندلع الحرب من جديد ويحتل الجيش بيت لحم فتصبح منفصلة عن القدس ولا يستطيع أحد ان يدخل او يخرج منها إلا بتصريح  خاص. كثير من المهجرين ، بدون كهرباء ،لا غاز ولا بترول ....

 

 في هذه الفترة بدأت راهبة بإعطاء دروس : فرنسي ، وانجليزي، واخذ عدد السياح يتزايد ، مما أنعش قليلاً مدخول الدير.

بعد انتهاء الحرب ، اقيم بناء جديد للحضانة ليستقبل عدد أكبر من الأطفال ، ، وهذا سمح بإيجاد تواصل مع العائلات، وفي الصيف استقبال عدد أكبر من السياح .عندما أخذت دور الحضانة تفتح في المنطقة ، قلّ عدد الأطفال عندنا. سنة 1993، استأجرالبناء ليتحول الى مركز أرشاد للعائلة ، حيث تعمل فيه إحدى الراهبات، وما زال حتى اليوم يؤمن هذه الرسالة . بعد ان توقف استقبال بنات الداخلي ، استعمل البناء لإستقبال السواح وللرياضات الروحية ولباقي النشاطات التي كانت تنظمها الراهبات ضمن رسالتهن في الأرض المقدسة.

 أما القسم الذي كان يستقبل السواح، فقد تسلمته حراسة الأراضي المقدسة منذ 3 سنوات، وجعلته مؤهل ليستقبل الأولاد الذين لديهم أوضاع عائلية صعبة وهم بحاجة للإستقرار، ولجوعائلي سليم يساعدهم على النمو بشكل أفضل على جميع الأصعدة ." بيت الطفل الفرنسيسكاني" ،حيث تعمل إحدى الراهبات .

اما رسالة الراهبات حالياً ، فهي حضور ، صلاة وعمل ضمن مجالات متعددة :الإرشاد العائلي في مركز العائلة الفرنسيسكاني ،الإهتمام ببيت الطفل،التثقيف الديني بالمدرسة، النشاطات المختلفة  ضمن الرعية.

 

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

  

 بمناسبة اليوبيل المئوي لافتتاح الدير أقيمت سهرة سجود في 29/10/ 2009، كما أقيم قدّاس احتفالي في كنيسة مغارة الحليب في 1/11/2009، ترأسه الأب بيار باتيستا بيزابيلا الفرنسيسكاني حارس الأراضي المقدّسة .

في بداية القدّاس رحبّت الراهبات بالحاضرين لمشاركتنا هذه المناسبة السعيدة:

" يسعدنا أحباءنا في هذا المساء أن نقدّم معاً صلاة شكر لله، على مرور مئة سنة لنعمة حضورنا نحن الراهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم الملقبين براهبات " البيض" في مدينة بيت لحم.

مثل فرنسيس تملّكت ماري دو لا باسيون الرغبة بإعادة العيش والعمل بحسب الانجيل على الأرض . ويتوق حدسها الى " التعمّق أكثر في سرّ التجسّد... الى التأمل بمريم على ضوء الكلمة المتأنس خلال صلاتها الافخارستية قائلة : " لا يمكنني الفصل بين مريم ويسوع، حتى في عبادة القربان المقدّس. لا أعبد مريم، بل أعبد، كوننا ضحايا عابدات لسرّ القربان المقدّس، يسوع ابن مريم. وهي دعوة تفوق كلّ الدعوات في الرهبنة وحياتنا الرسولية ليست الا نتيجة لها." ( اطلب الصور )

 

 

     
 
إسم المستخدم: ...
كلمة المرور: ...
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
الزاوية الحرة
معرض الصور
لقاء مربي التعليم المسيحي في الحسكة
رسالة العراق
مسيرة الخلاص بين العهدين
اليوبيل الذهبي للأخت ايلين سيف
مسيرة حب
فريق تنشيط الدعوات في سوريا
نشاطات مع العراقيين في عمّان
رياضة روحية في البطار - سوريا -
رسالتنا في مدينة " الطبقة "
" بيتنا "
دير عشقوت
حلب - 13 حزيران 2008
زيارة المستشارات العامات للإقليم
الرياضة الروحية السنوية 2008
المجمع العام للرهبنة
شركاء الرهبنة
اليوبيل الذهبي للأخت عايدة جدعون
بيت الطالبات في بيروت
معسكر رسولي في سوهاج
مركز التكوين الدائم للكبار في المغرب
الأبوة- الأمومة والبنوة
مركز دار السلام
من تونس
رسالة الفريق الرسولي في سوريا
حفلة التخرج لطالبات ثانوية عامة في مدرسة جيرار
أنت أخي
في العمل الاجتماعي تحقق حلم الله
مركز الرعاية اللاحقة
اليوبيل المئوي لدير بيت لحم
سهرة صلاة بمناسبة العام الجديد
من الجزيرة الى عشقوت
لقاء الأحبّة
نذوري المؤبدة هي فعل شكري للرب
نذور في الرهبنة الثالثة الفرنسيسية
مبرة الأوقاف الإسلامية
مركز التوثيق التربوي حنانيا
يوم روحي لأولاد المناولة الاولى في عين الدلب - صيدا
موريتانيا- السنغال : أرض رسالة
خبرة غير منتظرة
النذور الدائمة للأخت أنطوانيت أوديشو
اليوبيل المئوي لدار السلام
قداس شكر للأخت انطوانيت أوديشو
النذور الدائمة للأخت غراسيا عبد المسيح
مكتبة الملفات